نتيجة مباراة تونس وزامبيا yalla shoot اليوم 16-11-2021 في تصفيات كاس العالم


قمة في غاية الأهمية ستجمع بين منتخب نسور قرطاج ونظيره الزامبي على الملعب الأوليمبي حمادي العقربي في تمام الساعة التاسعة مساء بتوقيت العاصمة المصرية القاهرة، ضمن منافسات المحطة السادسة والأخيرة من دور المجموعات بتصفيات إفريقيا المؤهلة لبطولة كأس العالم قطر.

وصل منتخب تونس نقطة صعبة ومحرجة في مشواره خلال التصفيات الإفريقية المؤهلة لبطولة كأس العالم، حيث بات مطالبا بتحقيق الفوز فقط في مباراة الليلة من أجل إسعاد جماهيره والوصول إلى المرحلة النهائية من التصفيات، فقد تعرض لهزيمة قاسية من وقاتلة من غينيا الإستوائية بهدف دون رد.

تلك الهزيمة التي تعرض منتخب نسور قرطاج جعلت موقفه صعبا وأصبح بحاجة للفوز فقط اليوم على زامبيا من أجل التأهل كأول للمجموعة حيث يحتل صدارة المجموعة الثانية برصيد 10 نقاط بفارق الأهداف عن المنتخب الغيني الإستوائي، وسيكون الأخير على موعد مع المنتخب الموريتاني في نفس الجولة في مواجهة سيتابعها الملايين من عشاق المستديرة ففي حال خسارة النسور في مواجهتهم وفوز منتخب غينيا الإستوائية فسيتأهل الأخير في مفاجأة ستكون مثيرة.

تشكيل منتخب تونس المتوقع أمام زامبيا:

في حراسة المرمى: فاروق بن مصطفى
خط الدفاع: وجدي كشريدة - ياسين مرياح - ديلان برون - علي معلول.
خط الوسط: أنيس بن سليمان - فرجاني ساسي - عيسى لايدوني.
خط الهجوم: نعيم السليتي - وهبي الخزري - سيف الدين الجزيري.

موعد مباراة تونس وزامبيا اليوم

وتبدأ مباراة تونس وزامبيا اليوم في تمام الساعة التاسعة مساء بتوقيت القاهرة، الساعة التاسعة مساء بتوقيت الأردن، الساعة التاسعة مساء بتوقيت فلسطين، الساعة التاسعة مساء بتوقيت الأردن، الساعة التاسعة مساء بتوقيت السودان، الساعة العاشرة مساء بتوقيت العراق، الساعة العاشرة مساء بتوقيت الكويت، الساعة العاشرة مساء بتوقيت اليمن، الساعة العاشرة مساء بتوقيت جزر القمر، الساعة العاشرة مساء بتوقيت الصومال، الساعة العاشرة مساء بتوقيت موسكو، الساعة الثامنة مساء بتوقيت تونس.

انطلاقة منتخب تونس جاءت بالفوز على غينيا الإستوائية بثلاثية نظيفة ، ثم تغلب على المنتخب الزامبي بثنائية نظيفة على ملعب ليفاي مواناواسا ستاديوم، قبل أن يحقق انتصاره الثالث تواليا على موريتانيا بثلاثية نظيفة، وفي لقاء المحطة الرابعة تعادل أمام المحاربين بدون أهداف قبل أن يخسر من غينيا الإستوائية.
اكتبلنا تعليق